الرئيسية موروكو بعد ان طالها النسيان.. الوالي اليعقوبي يعطي تعليماته لتهيئة اقدم الأحياء بالعاصمة الرباط

بعد ان طالها النسيان.. الوالي اليعقوبي يعطي تعليماته لتهيئة اقدم الأحياء بالعاصمة الرباط

كتبه كتب في 14 يناير 2020 - 5:21 م

أكدت مصادر موثوقة لـ شمال بريس أن والي جهة الرباط سلا القنيطرة عامل عمالة الرباط السيد محمد اليعقوبي، تدخل شخصيا وأعطى تعليماته بتهيئة حي الرشاد وحي الفرح بمقاطعة اليوسفية الرباط الذين يعدون أقدم الأحياء بالعاصمة الرباط.

وأضافت ذات المصادر، أن تدخل والي الجهة جاء لتلبية مطالب سكان الأحياء المذكورة، الذين طالبوا في عدة مناسبات بالاستجابة لمطالبهم المتعلقة بالاهتمام باحيائهم و اعادة الإعتبار لها.

وتروم هذه الاشغال الاولى من نوعها بالمنطقة الى تهيئة الأحياء ناقصة التجهيز بمقاطعة اليوسفية الرباط بتبليط أزقة كل من حي الفرح وحي الرشاد، و تهيئة شبكة التطهير السائل، و ترصيف الشوارع والساحات العمومية وإصلاح الإنارة بهم، بالإضافة لترميم المنازل و خلق مساحات خضراء.
وتأتي هذه المبادرة بعد الزيارات الميدانية المستمرة التي يقوم بها الوالي محمد اليعقوبي بمختلف مقاطعات الرباط ، في إطار تتبع ومواكبة ومراقبة أهم الـمشاريع والأوراش التنموية والإقتصادية التي أعطى إنطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد الـسادس نصره الله بالعاصمة الرباط.

وحسب المعطيات  المتحصل عليها، فقد تم في هذا الإطار توقيع اتفاقية شراكة بين جماعة الرباط، وشركة “الرباط الجهة للتهيئة”، و وزارتي إعداد التراب الوطني والإسكان وسياسة المدينة، والاقتصاد والمالية، وولاية جهة الرباط -سلا -القنيطرة من أجل تمويل برنامج تأهيل المدينة العتيقة بمبلغ إجمالي قدر في 150 مليون درهم، ساهمت فيه الجماعة بـ 20 مليون درهم.

واستنادا إلى نفس المعطيات يروم محور هذه الاتفاقية ايضا الى حماية وتأهيل النسيج العمراني، عبر القضاء على دور الصفيح وإنجاز أسوار وقائية لتفادي الانهيارات المحتملة للتربة وحماية المباني السكنية المحاذية للمنحدرات بأحياء اليوسفية، ومعالجة الدور الآيلة للسقوط بالأحياء الناقصة التجهيز كحي العكاري، وحي الرشاد، وحي أبي رقراق، وحي الفرح وحي الانبعاث بمقاطعة اليوسفية الرباط.

وتأتي عملية تهيئة الأحياء المذكورة كاستمرارية لمختلف أوراش مشروع “الرباط مدينة الأنوار، عاصمة المغرب الثقافية”، المشروع الهام الذي يروم إلى الارتقاء بعاصمة المملكة إلى مصاف الحواضر العالمية الكبرى، والذي يروم أيضا إلى الإسهام في تحديث عاصمة المغرب من جهة، وتعزيز مكانة المملكة باعتبارها وجهة سياحية رائدة.

هذا المشروع الملكي، الذي يسعى إلى جعل مدينة الرباط قطبا للإشعاع الثقافي للمملكة، من خلال الارتقاء بالبنيات التحتية للعاصمة، وتطوير الإنارة العمومية والمرافق الإدارية والثقافية والترفيهية، يعد مشروعا طموحا يحمل قيمة مضافة ستمكن الرباط من تحقيق هذا الإشعاع عبر بوابة تثمين التراث، وحماية الفضاءات الخضراء، وتحسين الولوج إلى مختلف الخدمات وتعزيز حكامة المشاريع المهيلكة التي ستساهم في ضخ دينامية جديدة وتكثيف وتيرة الأنشطة الثقافية.

ويشار انه بتاريخ 12 ماي 2014، أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده انطلاقة البرنامج المندمج للتنمية الحضرية لمدينة الرباط (2014-2018)، والذي أطلق عليه جلالته إسم “الرباط مدينة الأنوار، عاصمة المغرب الثقافية“، كورش هام يأتي في إطار الرؤية الملكية الهادفة إلى تطوير النسيج الحضري لمختلف مدن المملكة، وفقا لرؤية متناغمة ومتماسكة ومتوازنة.

وقد لقيت مبادرة الوالي محمد اليعقوبي بإعطاء تعليماته من أجل الشروع في اشغال تهيئة الأحياء المذكورة استحسانا كبيرا من لدن ساكنة المنطقة، منوهة بالمجهودات الجبارة التي يبذلها الوالي اليعقوبي وحرصه الشديد على تتبع كل صغيرة وكبيرة من شأنها الرقي بالعاصمة الرباط من جهة، وتواصله الدائم مع مختلف الفعاليات من جهة ثانية، كما ثمن كل المهتمين بالشأن المحلي بمقاطعة اليوسفية الرباط التغيرات الجدرية التي عرفتها مدينة الرباط منذ تنصيب الوالي محمد اليعقوبي على رأس الجهة.

مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .