-
°C
+ تابعنا

افتتاحية.. بقلم: أمين نشاط

الرئيسية آخر ما كاين خبير مغربي: اللقاح غيولّي يتصنع فالمغرب.. وبلادنا دارت قرار استباقي

خبير مغربي: اللقاح غيولّي يتصنع فالمغرب.. وبلادنا دارت قرار استباقي

كتبه كتب في 15 نوفمبر 2020 - 11:01 ص

أكد “سعيد متوكل”، عضو اللجنة العلمية والتقنية الوطنية لدى وزارة الصحة، أن  اتخاذ المغرب لقرار إطلاق حملة وطنية للتلقيح ضد كورونا لم يكن اعتباطيا.

وأشار البروفيسور متوكل، خلال استضافته في إحدى البرامج الإذاعية، إلى وجود لجنة علمية وتقنية تابعة لوزارة الصحة، مكونة من أطر مغربية اللي عندها خبرة في ميدان الأوبئة والإنعاش والأمراض الصدرية وغيرها، فيها أزيد من 30 خبير، وكاينة لجنة علمية مختصة باللقاح، وفيها خبراء فهاد الميدان، هاد اللجنيتن قرارهم كيكون استشاري والقرار الفعلي كيكون سيادي، اللجان العلمية تتعطي توصيات يأخذ بها أو لا يأخذ بها، وفي الغالب يأخذ بها.

وردا على سؤال حول ما إذا كان المغرب قد تسرع في قرار إطلاق حملة التلقيح، قال المدير السابق لمختبر البيولوجيا والطب التجريبي في كلية الطب في الدار البيضاء، “واش كان عندنا شي خيار آخر؟، دابا ما نبقاوش نشوفو فالصين بالنظرة القديمة، هاديك الصين اللي كتصاوب الصنادل ديال 5 دراهم، راه عندها مختبرات متطورة على الصعيد العالمي، راه استثمروا فالإنسان فالعلم ومشاو لجميع الدول وخداو تقنيات ورجعو لبلادهم”.

واعتبر أيضا أن “النظرة السلبية للمنتوج الصيني، من خلال المعطيات العلمية ما صحيحاش، وهاد الفيروس جابوه بتقنية معروفة”، مضيفا: “عندنا نزعة ديال المغرب ما كيديرو والو، كننساو أنه فالثمانينات فالمستشفى الجامعي ابن سينا كان عندنا البروفيسرو بن شقرون دار واحد التقنية هي الأولى باش يتحيد الكونسير فالمثانة، وكانت تقنية معتمدة على الصعيد العالمي.. وكاينين بزاف بحال البروفيسرو الخمليشي وغيرو، راه عندنا تراكمات، واخا البحث العلمي فالمغرب باقي دون انتظاراتنا، ولكن فاش كنقولو السلاوي غيصنع اللقاح، راه مغربي هاداك، والبروفيسرو الإبراهيمي اللي كيهضر على اللقاح دابا، الناس عندنا قاريين”.

وقال المتحدث: “المغرب دار خطوة استباقية، فاش درنا الحجر الصحي وتعطى الدعم كان كلشي صفق، والدولة كلشي قاليها برافو، دابا ملي الدولة خدات قرار استباقي واستشرافي ديال أنه غتجيب اللقاح يكون عندها وتدير حملة، ودارت اتفاق مع دولة باش تنقل لنا الخبرة للمغرب، علاش بغيتوني ما نفرحش بيها؟، واخا بعض المرات ما كيعجبوناش شي حوايج، ولكن علاش ما بغيتوناش نكونو فالمقدمة؟”.

 

شارك المقال إرسال
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .