-
°C
+ تابعنا

افتتاحية.. بقلم: أمين نشاط

الرئيسية متابعات أنور الدحماني: ”تعرضت للاستغلال من طرف زيان وخرشش وفيلالي وحاجب من أجل مهاجمة المغرب ولدي الدلائل على ما أقول”

أنور الدحماني: ”تعرضت للاستغلال من طرف زيان وخرشش وفيلالي وحاجب من أجل مهاجمة المغرب ولدي الدلائل على ما أقول”

كتبه كتب في 17 ديسمبر 2022 - 10:24 ص

كشف أنور الدحماني، الشهير بفيديواته التي ينتقد فيها المؤسسات والمسؤولين المغاربة، أنه كان يعمل بتوجه من طرف العديد من الأشخاص الذي استغلوا بشكل بشع وضعه الاجتماعي كلاجئ، ناهيك عن ضعفه الكبير في المجال السياسي الشء الذي جعله يضرب مؤسسات الدولة حيث لم يكن يدري انه يعمل على أكل الثوم بدل هؤلاء الأشخاص.

وأكد الدحماني، المقيم حاليا بمدينة مالقا الاسبانية، في حوار صحفي، أنه يعيش في حالة ندم وحسرة، حيث عاتب نفسه على ما كان يقوله، مؤكدا أنه كان يهاجم المؤسسات بحسن نية دون أن يدري الخلفيات الحقيقية لمن كانوا يقدمون له المعطيات والتوجيهات.

وفضح ذات المتحدث، كلا من نقيب المحامين السابق المعتقل محمد زيان والضابطة السابقة في الأمن الوطني وهيبة خرشش والإرهابي محمد حاجب ودنيا فيلالي بتوجيهه ومطالبته بإعداد فيديوهات ونشرها، يكون محورها الأساس اتهام المؤسسات بالفساد واستهداف مسؤولين بأعينهم والتحريض ضدهم حيث يمدونه بالأفكار والتوجيهات.

وقال الدحماني: “خرجتي الأولى على “يوتيوب” كانت صدفة، والهدف منها هو استرداد حقي والانتقام من الذين كانوا سببا في اعتقالي وهجرتي لإسبانيا”، مشددا في ذات الوقت على أن جلسات في إحدى المقاهي مع بعض المتربصين بالمغرب كانت نقطة الانطلاق نحو استهداف المؤسسات والمسؤولين.

وتابع ذات المتحدث بالقول: “كانوا يطرحون مواضيع في جلساتنا، وكنت أجمع ما يقال وأسجل فيديوهات وأنشرها، وبعد ذلك اكتشفت أن طرح تلك المواضيع كان بهدف توجيهي وشحني لأهاجم بلدي”.

وأوضح الدحماني أن الوضع تغير خاصة بعد دخول أشخاص آخرين على الخط، في إشارة منه إلى دنيا فيلالي ومحمد حاجب ومحمد زيان وآخرين حيث قال: “لم أتوقع يوما أن يتواصلوا معي أو يتقاسموا ما أنشره على صفحاتهم، كانوا يشجعونني على جرأتي وما أقوله في الفيديوهات، ودعونني إلى الاستمرار في الحديث”.

وعن أول تواصل مع هؤلاء المحرضين، قال المتحدث ذاته: “أول اتصال كان مع دنيا فيلالي المقيمة بالصين، حيث أعطت رقمي لحاجب الذي تواصل معي وأثنى على ما أقوم وقام بنشر فيديو لي على صفحته، رغم أنني كنت أضع خلفي علم المثليين، واستغربت للأمر خصوصا أنني أعرف إيديولوجيته وطريقة تفكيره”.

وأبرز الدحماني قائلا: “تحدثت مع الكثيرين ممن لهم حقد على الوطن؛ منهم قدور المقيم في تركيا، ووهيبة خرشش التي عرفتها عن طريق محمد زيان الذي طلب مني، بعد اتصال أولي من كاتبته الخاصة، بمساعدة الضابطة السابقة لطلب اللجوء والإقامة مؤقتا في مالقا، في انتظار الهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية”.

وأكد المتحدث أن “أي متتبع سيعرف أنه لا خبرة لي ولا تكوينا سياسيا يسمح لي بتجميع المعطيات والمعلومات التي أطرحها في فيديوهاتي، فأنا لم أشتغل كشرطي ولست محاميا ولا أفقه شيئا في القانون؛ وبالتالي من الواضح أن هناك من يمدني بالمعلومات ويوجهني”، مشددا على أنه كان يتلقى المعطيات كلها من طرف المتواصلين معه من أجل تنفيذ تلك التوجيهات.

وعن اختيار المواضيع المطروحة في فيديوهاته، كشف الدحماني أنه تلقى توجيهات من المغرب للحديث عن قضية الصحافي سليمان الريسوني، وبالضبط من طرف محمد زيان؛ “لكنني رفضت لأن الشخص الذي تسبب في اعتقال الريسوني أعرفه وأعرف أن عائلته لا تعرف شيئا عن مثليته، وبالتالي رفضت وقدمت لهم ذرائع لكي لا أنشر شيئا عن الموضوع”.

وأردف بالقول: “لم أحس بالاستغلال حتى أن اكتشفت أن أهدافهم مادية أكثر من معنوية، وخصوصا بعد أن انتبهت إلى كوني أهاجم مؤسسات لا علاقة لها بمشكلتي، وتبين لي أن غرضهم هو أن اصطدم مع النظام بشكل مباشر”، واسترسل: “لدي تسجيلات على ما أقول، الحمد لله لم أكن غبيا وقمت بتسجيل كل شيء، حتى طريقة خروج وهيبة خرشش من المغرب أنا الوحيد الذي أعرفها ولدي تسجيلات بلسانها تحكي التفاصيل”.

وعن ذلك، أكد الدحماني: “تركت هاتفها المراقب في منطقة سباتة، واستقلت السيارة مع محمد زيان الذي أوصلها إلى مكان ما وسلمها لشخص آخر قام بنقلها صوب مليلية التي غادرتها بمساعدة جمعية تساعد اللاجئين والمهاجرين”.

ونبه المتحدث إلى أن “هؤلاء الأشخاص المعادين للنظام يسعون إلى هدم كل ما بناه الملك محمد السادس بأي طريقة”، مشددا على أنهم يشتغلون بتنسيق تام رغم تباعدهم الجغرافي، وزاد: “يمكنني أن أنتقد الوضع في بلدي ولكن بانتقادات سليمة وبناءة؛ ولكن انتقادات ملغومة تسعى إلى تفجير البلد واستغلال الشباب عبر وسائل التواصل الاجتماعي لإشعال الفتنة فأنا أرفضها، وقلت كفى لاستغلالي كواجهة لتمرير مخططاتهم الدنيئة”.

وأورد الدحماني إلى أنه تلقى اتصالات كثيرة من المعنيين للحديث عن قضية اعتقال النقيب السابق محمد زيان؛ لكنه تهرب منهم بذريعة أن هاتفه معطل، وقال: “أرسلوا لي المال لشراء هاتف جديد، لكن لم ألبّ رغبتهم”، كاشفا أنه كان يتلقى الأموال من طرف بعضهم وبطريقة غير مباشرة فقط من أجل تحريضه للخروج عبر فيديوهات.

وأنهى أنور حديثه الصحفي بالتأكيد على أن خرجته الإعلامية لم تكن بإيعاز من أي أحد بل دافعها هو حب الوطن، مؤكدا أن لجوءه إلى إسبانيا كان بسبب ميولاته الجنسية وليس لسبب سياسي أو ضد البلد، مشددا على أن خروجه اليوم هدفه وقف استهداف المغرب، و”يجب أن يتوقف هذا، لأنني متأكد أن سيبحثون عن ضحية جديدة بعد الانتهاء من استغلالي وأتمنى أن لا يحدث ذلك لشخص آخر”.

شارك المقال إرسال
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .