-
°C
+ تابعنا

افتتاحية.. بقلم: أمين نشاط

الرئيسية أخبار المغرب خبراء ومهنيون في الصحة يدعون المواطنين للتلقيح.. ويأكدون أن نتائجه جد مشجعة

خبراء ومهنيون في الصحة يدعون المواطنين للتلقيح.. ويأكدون أن نتائجه جد مشجعة

كتبه كتب في 22 ديسمبر 2020 - 1:51 م

في الوقت الذي يعرف المغرب على غرار باقي الدول المتقدمة لإطلاق حملة التلقيح ضد وباء كوفيد-19، دعا خبراء ومهنيون في مجال الصحة، خلال ندوة عن بعد حول حملة التلقيح ضد “كوفيد-19” بالمغرب، إلى ضرورة تبديد المخاوف بشأن اللقاح المضاد للفيروس وحث المواطنين على الاستفادة من التلقيح.

وأبرز المتدخلون، خلال اللقاء المنظم بشكل حضوري وافتراضي، والمندرج في إطار برنامج “في جي كورونا 3” الذي أطلقته الجمعية المغربية للتخدير والإنعاش وعلاج الآلام والجمعية المغربية لطب المستعجلات، أنه تم احترام مختلف المراحل التي يجب أن يمر منها اللقاح، على الرغم من تسريع المسلسل، مضيفين أن النتائج على المدى القصير مشجعة إلى الآن بالنسبة للمراحل الثلاث، ولم يتم تسجيل أي حادث جسيم خلال التجارب السريرية.

وفي كلمة بالمناسبة، حث رئيس الجمعية المغربية لطب المستعجلات، لحسن بليماني، المواطنين المغاربة على الاستفادة من التلقيح، لكون اللقاح الصيني “سينوفارم” أظهر إلى حدود اليوم، وعلى غرار باقي اللقاحات، أمانا وفعالية موثوقة، مستعرضا الدراسة الأخيرة التي قام بها مختبر “موديرنا ثيرابوتيكس” الذي أظهر وجود الأجسام المضادة التي تعمل على تحييد الفيروس إلى حدود 119 يوما.

واعتبر أن نموذج منحنى “موديرنا” يمنح الأمل في أن تظل الأجسام المضادة لفترة تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات، رغم أنه يتم الإيصاء بتلقيح الأشخاص المعرضين للخطر بعد سنة.

وألح السيد بليماني، في هذا الصدد، على الحاجة إلى تبديد الشكوك والمخاوف بشأن اللقاح، بغية تشجيع المواطنين على الخضوع للتلقيح.

من جهته، ذكر الكاتب العام للهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء، البروفيسور نجيب أمغار، بالمكانة الهامة للتلقيح ضمن استراتيجية التكفل بحالات عدوى الإصابة بـ”سارس-كوف 2″، مؤكدا عدم وجود تقدم في مجال العلاج الخاص بهذه العدوى، غير أن غالبية الخبراء لاحظوا وجود آليات فيزيولوجية عملت على تحسين التكفل بالمرضى، خاصة ما يتعلق بظواهر الخثار الشرياني الوريدي عبر وصف الأدوية المضادة لتخثر الدم.

واعتبر، في عرض حول “حملة التلقيح ضد كوفيد-19 بالمغرب: وجهة نظر الهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء”، أن الأمل الوحيد يتمثل في التلقيح من أجل وقف انتشار المرض، ملاحظا أن إعداد لقاح يشكل، بالفعل، مسارا طويلا ومعقدا يمتد لسنوات، غير أنه تم إطلاقه مبكرا بالنسبة لـ”كوفيد-19” مع بدء الأزمة الصحية.

شارك المقال إرسال
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .