-
°C
+ تابعنا

افتتاحية.. بقلم: أمين نشاط

الرئيسية آخر ما كاين “إعلان الجزائر” يدعو للاستفادة من تجربة المغرب لمكافحة الإرهاب ويشيد بمجهودات الملك لدعم الفلسطينيين

“إعلان الجزائر” يدعو للاستفادة من تجربة المغرب لمكافحة الإرهاب ويشيد بمجهودات الملك لدعم الفلسطينيين

كتبه كتب في 2 نوفمبر 2022 - 6:14 م

دعت القمة العربية إلى الاستفادة من التجربة المغربية في مجال مكافحة الإرهاب، مشيدة بمجهودات الملك محمد السادس من أجل الدفاع عن القدس الشريف.

وأبرزت القمة، في القرارات التي توجت أعمالها اليوم الأربعاء بالجزائر، أهمية مواصلة الاستفادة من تجارب وخدمات مركز محمد السادس للعلماء الأفارقة، ومعهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات بالمملكة المغربية.

ورحب القادة العرب باستضافة المغرب لمكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدريب بإفريقيا.

وقد تم افتتاح هذا المركز في يونيو من العام الفارط حيث سيعمل المركز على تطوير وتنفيذ البرامج المعتمدة التي تهدف بالدرجة الأولى إلى تطوير وتعزيز القدرات والمهارات في مجال مكافحة الإرهاب، لاسيما فيما يتعلق بأمن الحدود وإدارتها والتحقيقات والمتابعات وإدارة السجون وفك الارتباط وإعادة التأهيل والإدماج.

ويعكس اختيار المغرب كشريك في إنشاء هذا المكتب، الاحترام والثقة التي تحظى بها الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، تحت قيادة الملك محمد السادس.

وأشاد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة بالجهود المتواصلة التي يبذلها الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، من أجل الدفاع عن القدس الشريف.

ونوه القرار الصادر عن القمة العربية بشأن تطورات القضية الفلسطينية، بالمشاريع التي تنجزها وكالة بيت مال القدس الشريف، الذراع التنفيذية للجنة، تحت إشراف مباشر من الملك، لتثبيت المقدسيين فوق أرضهم ودعم صمودهم، كما رحب القرار بتسديد المغرب لمساهمته المالية في صندوقي الأقصى والقدس.

ومن جهة أخرى، عبر “إعلان الجزائر” الصادر عن القمة عن دعم لجنة القدس التي يرأسها الملك، وكذا دعم دور وأنشطة وكالة بيت مال القدس الشريف في تقديم العون للمقدسيين.

وقد أبرز تقرير الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، المرفوع إلى القمة بشأن العمل العربي المشترك، أهمية الاتفاقيات التي أبرمتها وكالة بيت مال القدس الشريف بتاريخ 11 شتنبر الفارط والتي خصت رعاية 10 مدارس في مدينة القدس المحتلة، إلى جانب المساعدات الطبية والإنسانية العاجلة التي قدمتها المملكة المغربية، بتعليمات ملكية سامية، إلى السكان الفلسطينيين بالضفة الغربية وقطاع غزة.

وثمن تقرير الأمين العام كذلك، الوساطة المباشرة التي انخرطت فيها المملكة المغربية، تحت قيادة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، والولايات المتحدة الأمريكية، والتي مكنت من الاتفاق على الفتح الدائم للمركز الحدودي اللمبي/ الملك حسين، الذي يربط الضفة الغربية بالأردن ويشكل المنفذ الوحيد للفلسطينيين على العالم.

وقد تجسدت جهود وكالة بيت مال القدس الشريف في حماية الحقوق العربية والإسلامية في المدينة المقدسة من خلال دعم وتمويل برامج ومشاريع، لا سيما في المجالات الاجتماعية، مثل الصحة والتعليم والسكن، والتي ساهمت بشكل ملموس في تحسين حياة الفلسطينيين ، والحفاظ على التراث الديني والحضاري للمدينة المقدسة.

وكان آخر هذه المشاريع تلك التي أطلقتها الوكالة خلال شهر شتنبر المنصرم، بغلاف مالي يفوق مليون دولار بتمويل من المملكة المغربية.

وتأتي هذه المشاريع في إطار مواصلة الوكالة ، التي يتحمل فيها المغرب حوالي 86 في المائة من ميزانيتها السنوية ، برامجها ومشاريعها الاجتماعية الداعمة للقدس ولأهلها ، تنفيذا لتعليمات صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، رئيس لجنة القدس

كما ثمنت القمة العربية بالجزائر البعد الإنساني الذي يطبع تعاون المملكة المغربية مع الدول العربية التي تحتاج دعما استثنائيا ملحا.

وعبر القادة العرب عن تقديرهم البالغ للدور المغربي في هذا المجال، وأشادوا بالخصوص بالمساعدات الطبية وبالدعم في المجال الصحي والتكوين الطبي الذي قدمته المملكة المغربية، بتعليمات من الملك محمد السادس إلى جمهورية القمر المتحدة.

كما أعربت القمة عن تقديرها العالي للدعم المالي الذي خصصه المغرب لليمن في سياق برنامج إعادة الإعمار والتعافي الاقتصادي في هذا البلد.

وفي سياق آخر، أكد القرار الصادر عن القمة العربية بشأن تطورات الوضع في ليبيا، أهمية الاتفاق السياسي الليبي الموقع بالصخيرات سنة 2015، كإطار عام للحل السياسي للازمة الدائرة في ليبيا منذ سنوات.

وسجل القرار الذي صدر في ختام أعمال الدورة الحادية والثلاثين للقمة، اليوم الاربعاء بالجزائر، دور اتفاق الصخيرات في جهود المضي قدما لوضع قاعدة دستورية تجري على أساسها الانتخابات البرلمانية والرئاسية في هذا البلد.

كما رحب القرار باللقاء الذي احتضنته المملكة المغربية يوم الجمعة 21 أكتوبر 2022 بمدينة الرباط، والذي جمع بين رئيس مجلس النواب ورئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، للخروج من الانسداد الدستوري وضخ ديناميكية جديدة في الحوار السياسي الليبي الليبي.

شارك المقال إرسال
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .