-
°C
+ تابعنا

افتتاحية.. بقلم: أمين نشاط

الرئيسية أخبار الشمال بالوثائق.. حقيقة المشروع الضخم للفنيدق الذي أثار ضجة اعلامية

بالوثائق.. حقيقة المشروع الضخم للفنيدق الذي أثار ضجة اعلامية

كتبه كتب في 18 أغسطس 2020 - 1:47 م

علم موقع شمال بريس من مصادر مسؤولة، أن الضجة المثارة حول غضبة ملكية على مشروع استثماري ضخم بالفنيدق لم تكن سوى استفسار من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، عن البناية، حيث جلالته مر بها اكثر من مرة ولاحظ ان الاشغال متوقفة، مما جعل جلالته يستفسر عن الأسباب الكامنة وراء توقف المشروع، الشيء الذي عجل بمستشار جلالته ان يطلب بفتح تحقيق في الموضوع، مما تطلب باستدعاء الوالي السابق على اقليم تطوان محمد اليعقوبي والوالي الحالي محمد امهدية على عجل لتقديم شروحات في الموضوع.

وعلم الموقع من مصادر قريبة من الملف، أن الأمر يتعلق بمشروع مركب تجاري وسكني (مول بموصفات عالمية) ويتوفر على كافة التراخيص القانونية سواء من طرف الجماعة الترابية للفنيدق او من طرف لجنة الاستثناء التي يترأسها الوالي وبعضوية مدير الوكالة الحضرية ورئيس الجماعة وفق الدورية المشتركة عدد 10098 المتعلقة بالاستثناء.

وبخصوص الوعاء العقاري الذي سيقام عليه المشروع فقد قام المسثمرون بشرائها من طرف الخواص وهو عقار محفظ، وفي احترام تام للقوانين العقارية والتعميرية الجاري بها العمل، ويعتبر المشروع الاستثماري من المشاريع الواعدة بالمنطقة والذي سوف يشغل اكثر من 300 عامل وعاملة.

وتبلغ كلفته المالية اكثر من مائة مليون درهم، كلها رأسمال أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج الذين افنوا عمرهم بديار المهجر، من اجل الاستثمار بوطنهم الام.

وبإطلاعنا على وثائق الملف التقنية والادارية، تبين أن المركب التجاري للفنيدق جميع وثائقه قانونية والمشروع حضي بموافقة لجنة الاسثتناء برئاسة الوالي اليعقوبي و الوعاء العقاري تم اقتنائه من الخواص وهو محفظ في اسم شركة “حدائق الفنيدق “.

إذ أن كل ماقيل بخصوص المنطقة الحضراء وبعد التحريات التي قام بها موقع شمال بريس، تبين أنه لا وجود لها بكون الفنيدق لا تتوفر على تصميم التهيئة في تلك الفترة، بالاضافة ان الدورية الوزارية تمنع منح الاستثناء في المناطق الخضراء وان رخصة الاستثناء شملت على البناية بكونها ستقام على اكثر من 5000 متر وذات الوجهات الاربع حسب الرسم العقاري الذي يتوفر الموقع على نسخة منه.

الا ان كل ما كتبت بعض الصحف والمواقع الالكترونية تحت عناوين مختلف دون ان تكلف نفسها هذه الاخيرة بالاتصال باصحاب المشروع وتستقصي رأيهم وتستمع لشروحاتهم بخصوص المركب التجاري الضخم الذي لا محالة سيضيف قيمة مضافة للمنطقة خاصة بعد ان قررت السلطات المغربية اغلاق المعبر الحدودي.

وفي اتصالنا باحد المستثمرين اكد للموقع ان كل من كتب على المشروع بالسوء لا يعرفون الملف تقنيا واداريا او ان بعض الفايسبوكيين اللذين اثارو الموضوع مدفعوعين من بعض الجهات التي تريد الاستولاء على المشروع و اصحاب المشروع سوف يقمون بمتابعتهم بالصاق اليهم مجموعة من التهم لا اساس لها من الصحة.

وفي الاخير علم الموقع و من مصدر له علاقة بالمشروع، ان ما قيل بخصوص الغضبة الملكية على وليا اليعقوبي و مهديدية لا اساس له من الصحة وان جلالته مفتخر بالمشروع وما يقوم به ابنائه المقيمين بالمهجر لتنمية والاستثمار بالوطن.

واضاف نفس المصدر ان الخلاف وتوقيف المشروع ارتبط بالظروف الصحية التي يمر بها وطننا و انهم يحضونا بثقة السلطات وسوف يقمون باتمام المشرع في اقرب الاجال وفق الجراءات والقوانين الجاري بها العمل.

شارك المقال إرسال
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .