-
°C
+ تابعنا

افتتاحية.. بقلم: أمين نشاط

الرئيسية آخر ما كاين مغربي 100 في المائة.. الكشف عن أول إختبار تشخيصي لإلتهاب الكبد الفيروسي C

مغربي 100 في المائة.. الكشف عن أول إختبار تشخيصي لإلتهاب الكبد الفيروسي C

كتبه كتب في 26 سبتمبر 2021 - 2:05 م

أكد باحثون وأطباء، يوم أمس السبت في الرباط، أن أول اختبار تشخيصي جزيئي مغربي 100 % لاتهاب الكبد الوبائي C سيتيح الكشف المبكر عن المرض فضلا عن حماية جزء كبير من السكان.

جاء ذلك خلال لقاء تم تنظيمه بمبادرة من المؤسسة المغربية للعلم المتقدم والابتكار والابحاث (MAScIR) حول “القضاء على التهاب الكبد الوبائي C في إفريقيا ، لماذا وكيف؟”.

وتهدف هذه الاختبارات، التي طلقتها شركة Moldiag وفق أفضل المعايير العالمية، وبدرجة عالية من الكفاءة والدقة وبتكاليف مضبوطة، إلى المساهمة في الأمن الصحي للمملكة وتزويد الممارسين والمعالجين بوسائل سريعة وفعالة يمكن الحصول عليها ،من اجل تعزيز صحة مرضاهم.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، قال أخصائي أمراض الجهاز الهضمي والتهاب الكبد والأستاذ السابق في كلية الطب والصيدلة بالرباط، مصطفى بن عزوز، أن إطلاق وإنتاج وتسويق أول اختبار تشخيصي جزيئي لالتهاب الكبد الوبائي C يشكل تقدم ا ملحوظ ا في مجال التكنولوجيا الحيوية المتقدمة في المغرب، مشيدا بفعاليته وانه في المتناول بسعر تنافسي.

وأشار الى أن أكثر من 70 مليون شخص مصابون بفيروس التهاب الكبد الوبائي “C” في العالم، منهم 10 ملايين في إفريقيا، مضيفا انه “ومع ذلك، فإن 5 في المائة فقط من الأشخاص المصابين في القارة الأفريقية واعون بحالتهم الصحية، بينما يتعرض باقي السكان لخطر الإصابة بتليف الكبد أو سرطان الكبد”.

وأشار إلى أن الاختبار التشخيصي لالتهاب الكبد الوبائي C سيمكن من علاج المرضى وانقاذ أرواح الكثيرين قبل ظهور المضاعفات، مشير ا إلى أن علاجات التهاب الكبد الفيروسي C فعالة ومتاحة خاصة أنها ت صنع في المغرب بأسعار معقولة.

من جهته، أشار مدير مركز Kits للتشخيص والأجهزة الطبية لمؤسسة MAScIR والمدير العلمي لشركة Moldiag عبد العظيم مومن، إلى أن الباحثين المغاربة الشباب طوروا هذا الاختبار التشخيصي الذي سيمكن من قياس الحمولة الفيروسية ومتابعة المريض على محتلف مستويات المرض.

وأكد البروفيسور مومن أن هذه الاختبارات تمت المصادقة عليها إكلينيكيا في المغرب ودوليا وحصلت على تسجيل تنظيمي في المغرب لمجموعة أولى من الاختبارات القائمة على التقنيات الجزيئية للتشخيص والمراقبة العلاجية للمرض، مشيرا إلى أن هذه المبادرة تهدف، من بين أشياء أخرى، لدعم الاستراتيجية الوطنية لتعميم التغطية الطبية والحصول على العلاج بالنسبة للمواطنين المغاربة.

من جانبه، اكد بروفيسور طب الشغل، شكيب العراقي أن التهاب الكبد الوبائي C يمكن أن يصيب الشباب، مشددا على اهمية الكشف الجماعي لتمكين حاملي هذا الفيروس الصامت من تلقي العلاج بسرعة.

للاشارة، فإن مهمة Moldiag هي إنتاج وفق المعايير الدولية، وتسويق اختبارات التشخيص الجزيئي الجديدة للاستخدام المهني بتكلفة مضبوطة. منذ إنشائها سنة 2018، قامت الشركة الفرعية بإنتاج و تسويق أكثر من 2.5 مليون اختبار PCR لـ Covid-19 ولديها طاقة إنتاجية تصل إلى 6 ملايين اختبار شهري.

وتعد مؤسسة ” MAScIR ” التي هي عبارة عن مركز أبحاث مقره في الرباط وبن جرير، تابع لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات، بمثابة مؤسسة، تهدف إلى تعزيز وتنمية أقطاب البحث والتطوير العلمي في المغرب، لتلبية حاجيات البلاد في ميدان التقنيات المتقدمة، لاسيما في قطاع البيولوجيا الطبية.

وقد تمكنت حتى الآن من تسجيل ما يناهز 190 براءة اختراع ذات امتدادات على المستوى الإقليمي الأفريقي، ونشر حوالي 700 مقالة علمية على صفحات مجلات ذات صيت عالمي، وتنفيذ أكثر من مائة مشروع، تم إنجازها مع الشركات الصناعية الوطنية والأجنبية، مما يدل على مدى نضج قدراتها في البحث العلمي والبحث التطبيقي.

شارك المقال إرسال
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .